شهادات المنصفين من غير المسلمين في خاتم النبيين - منتديات أمواج سات

روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
روى مسلم في صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة خير الكلام

تم إصلاح جميع مشاكل الموقع ،وتم تركيب شهادة وتسريع التصفح كلمة الإدارة


الانتقال للخلف   منتديات أمواج سات > القسم الاسلامي > الأقسام الاسلامية والشريعة الاسلامية > منتدى القرأن الكريم والأحاديث النبوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2014, 04:02 PM   #1
kadir-gsm
استاذ فضائيات
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الإقامة: www.sat-one.com
المشاركات: 187
معدل تقييم المستوى: 4
kadir-gsm is on a distinguished road
افتراضي شهادات المنصفين من غير المسلمين في خاتم النبيين

مقدمة

نَعرِض هنا نماذج ممَّا قاله بعض المُنصِفين من غير المسلمين في خاتم النبيين - صلى الله عليه وسلم - وما شهدوا له به في سيرته ودعوته وشخصيته وتأثيره، بعد دراسة وبحث مُجرَّدٍ مِن المصادر والمَراجِعِ.




وقد يتساءل البعض: هل يَحتاج الرسول - صلى الله عليه وسلم - لشهادةِ الكُفار له؟
ونُجيب بأن سيد الخَلقِ محمدًا - صلى الله عليه وسلم - لا يحتاج لأي شهادة من البشر بعد أن شهد له ربُّ العالمين من فوق سبع سموات، وبعد أن قامت الأدلة اليقينيَّةُ على صدق نُبوَّته وصحة رسالته، ولكنَّنا في المقابل نقول: إن الحق ما شهدت به الأعداء، وما جاء إيرادُنا لأقوال هؤلاء إلا مِن باب الاستِئناس بها، وإقامة الحُجة على مُخالفينا بما يقولُ شرفاؤهم وكُبراؤهم؛ ليَعلموا كذب ما يُروِّجه الحاقدون المُغرِضون من أهل مِلَّتِهم من افتراءات على شخص الحَبيبِ محمد - صلى الله عليه وسلم - لعلَّ اللهَ يَهدي بذلك مَن يَطلُب الهداية منهم، ومَن كان باحثًا عن الحق مُنصِفًا لنفسِه وللآخَرين.




ويجب التنبُّه إلى أنَّنا نَنقُل هنا أقوال المنصفين من غير المسلمين بألفاظِهم وعباراتِهم التي خرَجت بما يتناسَب مع موروثِهم الثقافي والدِّيني والفِكري، وإن كنَّا نرفُض بعض التعبيرات والألفاظ أو نتحفَّظ عليها، لكنَّنا لما تُمليه علينا قواعدُ الأمانة العِلمية نَقلْناها كما هي، فلا يَنبغي أن يُفهم مِن ذلك موافقتُنا على كل ما اشتملت عليه عبارات القوم واصطلاحاتهم.




على سبيل المثال: عندما يقولُ القسُّ بوسورث سميث في كتابه "محمد والمُحمَّدية": "لقد كان محمد قيصرًا وبابا في آنٍ واحد"، فهذا كلام لا نُوافِق عليه بألفاظه؛ لأنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يكن من القياصرةِ ولا مِن البابَوات ورجال الكهنوت، ولكن الرجلَ أراد بعبارته أن يُبيِّن أن النبي الكريم محمدًا - صلى الله عليه وسلم - لم يكن رجلَ دينٍ لا علاقةَ له بالأمور الدنيوية، ولم يكن في المُقابل قائدًا دُنيويًّا علمانيًّا لا علاقة له بالدِّين، بل كان يَسوسُ الدنيا بالدِّين، وكما كان يَدعو للتوحيد وعبادة الله ومكارِم الأخلاق ويَربِط الناس بالحياة الأُخروية، فقد كان يدعو لإصلاح الأرض وتعميرها، والعمل على تحقيق السعادة للمُجتمَع بما لا يُخالِف القواعد الدينيَّة والأخلاقية، بل ويَعدُّ ذلك جزءًا من عبادة الله تعالى.



كما أنَّنا نتحفَّظ على تسمية الكاتب لدعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - بـ"المُحمَّدية" كما جاء في عنوان كتابه؛ لأن الدين الذي دعا إليه النبي الكريم محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - لا يُسمَّى بالمحمدية؛ وإنما هو دين الإسلام كما قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾ [آل عمران: 19].



وقال: ﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [آل عمران: 85].



ودين الإسلام وإن كان قد ارتبَط بالنبي الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - من حيث إنه الرسول المختار مِن قِبَلِ الله تعالى بإبلاغ شرعه، إلا أنه لم يَرتبِط بشخصِه وذاته؛ حيث لم يدعُ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - إلى ذاته، بل دعا للإيمان به رسولاً ونبيًّا يُبلِّغ للناس ما أوحى الله له به، كما أن الدعوة لدِين الإسلام لم تَرتبِط بوجود النبي الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - ولم تُكتَب نهايتُها بموته، بل استمرَّت على نفس منهجِه بعد موته - صلى الله عليه وسلم.



فمُعتقَد المسلمين في الرسولِ الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - أنه بشرٌ مثلُنا تمامًا، ولكنه يوحى إليه مِن الله، وقد جعَل الله فيه مِن الصفات والخِصال والأخلاق ما يؤهِّله لتَحمُّل أمانة الرسالة والتبليغ، ويَجعلُه أهلاً لئن يَقتنِع الناس به ويُصدِّقوه ويُؤمِنوا به؛ قال الله تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾ [الكهف: 110]، وقال سبحانه: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ ﴾ [فصلت: 6].



وهذا ليس مُعتقد المسلمين في الرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - فقط، بل في كل أنبياء الله ورُسله؛ قال الله تعالى: ﴿ قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [إبراهيم: 11].



كما أنَّ لفظَ "المُحمدية" قد يُوقِع غير المسلمين في سوء فهمٍ حين يَظنُّون أنه يعني أن المسلمين يُنزلون الرسول الكريم محمدًا - صلى الله عليه وسلم - منزلة الإلهية؛ ولذلك سُمُّوا بالمُحمديين وسُميت الدعوةُ بالمُحمَّدية، على غرار البوذية التي تُنسَب لبوذا، والمسيحية التي تُنسَب زورًا للمسيح؛ لكونِ أتباعِها يَعتقِدون أن المسيحَ إله.



والصحيح أن أتباع الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - يُسمَّون بالمسلمين، والدِّين الذي دعا إليه هو دين الإسلام، وقد نهى النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - عن الغُلوِّ فيه وإنزاله منزلةً فوق منزلة الرسالة والعبودية لله تعالى، فقال: ((لا تُطروني كما أطرتِ النَّصارى ابنَ مريم، فإنَّما أنا عبدُه، فقولوا: عبدُ اللهِ ورسوله))[1].



ومعنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا تُطروني)): لا تَمدَحوني كمدحِ النَّصارى، حتى غلا بعضُهم في عيسى فجعله إلهًا مع الله، وبعضُهم ادَّعى أنه هو الله، وبعضُهم ابن الله[2].



وخلاصةُ الأمر أنَّنا ربما نَرفُض بعض ألفاظ هؤلاء الذين ننقُل عنهم أو نتحفَّظ عليها؛ لاعتبارات شرعيَّة، ولكنَّنا نَنقُلها بكل أمانة كما جاءت على ألسنتِهم وفي كتُبِهم.



والآن نَنتقِل لسردِ أقوال بعض المُنصِفين مِن غير المسلمين في الرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - والتي جاءت شاهدةً على فضله وشرَفِه العَظيم، ومُقرِّةً بسُموِّه ورِفعة مكانته وشُموخِ دعوته العظيمة.



أقوال المُنصِفين من غير المسلمين في خاتم النبيين - صلى الله عليه وسلم -[3]
قال ويليام إ. فيبس، william e.phipps - أستاذ الفلسفة والأديان في كلية (davis & elkins college) في ولاية فيرجينيا الغربية في الولايات المتَّحدة الأمريكية[4] -: "إنه مِن الصعب أن تجد الاحتِرامَ الذي يَستحقُّه محمد - صلى الله عليه وسلم -[5] في الغَربِ".



ونقَل فيبس عن المؤرِّخ الإسكتلندي مونتغمري وات (montgomery watt) - أستاذ التاريخ في جامعة إدنبورغ، والمُتخصِّص بالدراسات العربية والإسلامية - قوله: "ليس أحد مِن الشخصيات التاريخية، لم يتمَّ تقديرُها وتكريمها في الغربِ كمُحمَّد - صلى الله عليه وسلم.



إنَّ كُتَّاب الغرب مالوا إلى تصديق كل ما هو سيئ عن محمد - صلى الله عليه وسلم - وأينما سنَحت الفرصة لتشويه أو تحريف أي عملٍ قامَ به محمَّد - صلى الله عليه وسلم - في عيون الغرب، عَمِلوا على عرض ذلك كحَقيقة".



ويُضيف ويليام فيبس:
"وحتى لا يُعتقَد أنَّ أحدًا مِن النصارى لم يَذكُر محمدًا - صلى الله عليه وسلم - بأي خير، فإنَّ تيموتاوس النسطوري المسيحي، أسقف الكنيسة الآشورية في القرن الثامن قال: "محمد حقٌّ لكل تقدير وتكريم، محمد سلَكَ طريقَ الأنبياء؛ لأنه علَّم الناس الوحدانية، ودلَّهم على الأعمال الصالِحة، وحارَبَ الشِّرك وعبادةَ الأوثان.



لقد دلَّ محمَّد - صلى الله عليه وسلم - أتباعه على الله، وقد أظهَرَ محمد - صلى الله عليه وسلم - حماسة في مُحاربة الشِّرك بسيفه، وهو كإبراهيم - عليه السلام - فقد سمَا بقومه ورفَعهم عن عبادة الأصنام"[6].



وقالت الكاتبة البريطانية karen armstrong الدكتورة كارين آرمسترونغ [7] - الراهِبة السابقة، وصاحِبة الكتابات القوية في مجال مقارنة المعتقدات وتاريخِها -: "لقد قدَّم مُحمدٌ - صلى الله عليه وسلم - كونه شخصية نموذجية - قدَّم دُروسًا مُهمَّةً للبشرية، ليس للمسلمين فحسْب، بل ولأهل الغرب أيضًا.



لقد كانت حياته جهادًا، وكلمة جهاد لا يَنحصِر معناها بالحروب الدينية، بل الجِهاد من المُجالَدة (المجاهَدة)، فقد بذَل مُحمد - صلى الله عليه وسلم - جهودًا كبيرةً لإحلال السلام في جزيرة العرب التي مزَّقتها الحروب وشتَّتها الاقتِتال فيما بينها، ونحن اليوم بحاجة ماسَّةٍ لشخصيات تَحذو حذوَ مُحمدٍ صلى الله عليه وسلم.



لقد كرَّس محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - حياته لمُحارَبة الظلم والجشَع والطُّغيان، لقد أدرك محمد - صلى الله عليه وسلم - أن الجزيرة العربية كانت على مُفترَق طرُق، وقد علم أن العادات القبليَّة لم تَعُد نافعةً كمنهَجِ حياة؛ لذلك قام محمد - صلى الله عليه وسلم - ببذلِ نفسِه وجهده لتقديم حلول وترسيخ منهجيَّة جديدة للحياة".



وقال القسُّ الأنجليكاني كينيث كراغ kenneth craagg: "لقد كان محمد - صلى الله عليه وسلم - هذا النبيَّ، كان فريدًا ومُميزًا ولا يُمكِن تكرارُه"، ويُضيفُ قائلاً: "لقد شكَّل القرآن الكريم إشارة مُهمَّةً ودليلاً واضِحًا على كون رسالة النبي هي وحي من الله، وبلاغة القرآن الكريم العربية كانت خير دليل على أنه وحي مِن الله"[8].



وقال صاحب موسوعة الحضارة ويل ديوارنت will durant: "إذا أردنا أن نَحكُم على العظمة بما كان للعظيم من تأثير في الناس، لقلنا: إن محمدًا كان من أعظم عظماء التاريخ، فلقد أخذ على نفسه أن يرفع المستوى الروحي والأخلاقي لشعب ألقت به حرارة الجوِّ وجدب الصحراء في دياجير الهمَجية.



لقد نجح محمد - صلى الله عليه وسلم - في تحقيق هذا الغرض نجاحًا لم يُقاربه فيه أي مُصلِح آخر في التاريخ كله، ومن النادر أن نجد إنسانًا غيره حقَّق ما كان يحلم به.



فعندما بدأ محمد - صلى الله عليه وسلم - دعوته، كانت الجزيرة العربية عبارة عن قبائل مُتناحِرة غارقة في الشرك والوثنية، ولكنه عندما مات وتركها - صلى الله عليه وسلم - كانت أمة مُتماسِكة"[9].



يقول المؤرِّخ الأمريكي واشنجتون إيرفينغ washindton irving: "بالرغم من انتصارات محمد - صلى الله عليه وسلم - العسكرية، لم تُثِر هذه الانتِصارات كبرياءه أو غروره، فقد كان يُحارب من أجل الإسلام لا من أجل مصلحة شخصيَّة، وحتى في أوج مجده حافظ الرسول - صلى الله عليه وسلم - على تواضعِه وبساطته، فكان يَمنع أصحابه إذا دخل عليهم أن يقوموا له أو يُبالغوا في الترحيب به، وإن كان قد هدف إلى تكوين دولة عظيمة، فإنها كانت دولة الإسلام، وقد حكَم فيها بالعدل، ولم يُفكِّر أن يجعَل الحكم وراثيًّا لأسرته"[10].



وقالت الناشطة البريطانية آني بيسانت annie besant، في محاضرة لها ألقتْها في الهند في عام 1903م: "إنه مِن المُستحيل على مَن يدرُس سيرة وشخصية النبي العربي العظيم، ويدرس كيف كانت دعوته وكيف كانت حياته، لا يَملِك إلا أن يشعر بالتبجيل والاحترام لهذا النبي العظيم الذي كان واحدًا من أعظم وأسمى الأنبياء جميعًا.



وقد أذكر لكم في كلامي أشياء قد تبدو مألوفةً ومعروفة عند كثيرين، ولكني شخصيًّا، كلما أعدت القراءة في حياته وسيرته، تَنتابني مشاعر جديدة من الاحترام والتبجيل لهذا المُعلِّم العربي العظيم"[11].



وقال القس بوسورث سميث bosworth smith في كتابه "محمد والمحمدية": "لقد كان محمد من غير جيوش جرَّارة، من غير حارس شخصي، من غير قصر أو قلعة، ومن غير إيرادات مادية ثابتة من أحد، فلو حُقَّ لأي رجل أن يقول: إنه يَحكُم بحق إلهي، فهو محمد، فقد امتلك محمد القوة والسُّلطة مِن غير أسلحة أو دعم من أحد"[12].



أما michael hart مايكل هارت - أستاذ الفلك والفيزياء وتاريخ العلوم - فقد قال في كتابه "أكثر 100 شخصية مؤثرة في التاريخ": "إن اختياري لمحمد - صلى الله عليه وسلم - ليكون على رأس القائمة التي تضمُّ الشخصيات التي كان لها أعظم تأثير عالمي في مختلف المجالات، ربما أدهش كثيرًا من القرَّاء، وقد يكون محل سؤال لآخَرين، ولكن محمَّدًا - صلى الله عليه وسلم - كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي استطاع أن يُحقِّق نجاحًا عاليًا على المستويين الديني والدنيوي".



وفي حديثه عن التأثير الذي كان - ولا زال - يتمتع به محمد - صلى الله عليه وسلم - قال هارت: "لقد أسَّس محمد - صلى الله عليه وسلم - ونشر أحد أعظم الأديان في العالم، وأصبح أحد الزعماء السياسيين العظام، ففي هذه الأيام، وبعد مرور ثلاثة عشر قرنًا على وفاته، فإن تأثيره لا يزال قويًّا وعارمًا"[13].
kadir-gsm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2014, 11:34 PM   #2
abo_omar1976
طاقم أمواج سات
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 1,229
معدل تقييم المستوى: 5
abo_omar1976 is on a distinguished road
افتراضي

تسلم يا غالي علي الموضوع ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ
abo_omar1976 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2014, 11:42 AM   #3
ninou90
مؤسس أمواج سات
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 415
معدل تقييم المستوى: 4
ninou90 is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك حبيبي على الموضوع
ninou90 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2016, 03:56 PM   #4
أيمن
عضـو نشــيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
المشاركات: 173
معدل تقييم المستوى: 2
أيمن is on a distinguished road
Thumbs up

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا وقدوتنا أفضل الصلاة وأتم التسليم
أيمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
الحقوق محفوظة لمنتديات أمواج سات